اسلامترند

صلاة التراويح في البيت

حكم صلاة التراويح في البيت

صلاة التراويح في البيت ، صلاة التراويح سنة مؤكدة ، وتعد جزء من قيام الليل الموصى به في شهر رمضان المبارك ، حيث ورد في الحديث النبوي عن الرسول صلى الله عليه وسلم : ” من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدَم من ذنبه ، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ” ، ويجدر بالذكر أن صلاة التراويح تصلى جماعة في المسجد ، أو يمكن أن تصلى فرداً في البيـت ، ومن الأفضل أن تصلى في المسجد صلاة جماعة ، إلا أنه أثناء انتشار الأمراض والأوبئة ، فلا يمنع أن تصلى في البيـت حرصاً على سلامة المسلمين ، خصوصاً أن رسول الله عليه الصلاة والسلام لم يصليها جماعةً ، مخافة أن تفرض صلاة التراويح على المسلمين .

صلاة التراويح في البيت

صلاة التراويح في البيت
صلاة التراويح في البيت

كيفية صلاة التراويح في البيت

– لم يصل رسول الله عليه الصلاة والسلام بالمسلمين جماعةً في صلاة التراويح خوفاً من أن تفرض عليهم ، حيث كان يصليها منفرداً في بيته ، والتزم الصحابة بهذا الأمر إقتداءاً به ، إلا أن أول صلاة جماعة كانت بعد الرسول عليه السلام كانت في عهد عمر بن الخطاب حين صلى أبي بن كعب في المسلمين جماعة ، ومازال المسلمون يقيمونها حتى هذا اليوم .

اقرأ ايضا :
ما حكم صلاة التراويح .

– صلاة التراويح عبارة عن صلاة مثل أي صلاة ، حيث تصلى ركعتين ركعتين إلى أن يبلغ عدد الركعات عشرون ركعة حسب جمهور العلماء من الشافعية والحنفية والحنابلة عشرون ركعة بدون ركعتي الشفع وركعة الوتر ، ويسلم فيها المصلي بين كل ركعتين .
– أجاز علماء المالكية صلاة التراويح بست وثلاثين ركعة ، وذهب بعض العلماء المتأخرين من غير المذاهب الأربعة بكونها ثمانية ركعات دون الشفع والوتر .

اشترك في صفحتنا : https://www.facebook.com/abjadih

– ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الشّريف :
” أنَّ رجلاً سألَ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّه عليه وسلم عن صلاةِ اللَّيلِ ، فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ : صلاةُ اللَّيلِ مَثنى مَثنى ، فإذا خشيَ أحدُكمُ الصُّبحَ صلَّى رَكعةً واحدةً توترُ لَهُ ما قد صلَّى ” ، رواه الألباني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى