اثارترند

سفينة خوفو

معلومات عن سفينة خوفو

سفينة خوفو ، أو مراكب الشمس تقع عند قاعدة الهرم الأكبر بأهرامات الجيزة بمصر ، تم اكتشافها من قبل عالم الآثار المصري كمال الملاخ في عام 1954 ، عند قاعدة هرم خوفو الجنوبية ، حيث عثر في قاع الهرم على سفينة مفككة مصنوعة من خشب الأرز ، ويلغ عدد أجزاء السفينة 1224 قطعة ، من بين هذه القطع خمسة أزواج من المجاديف واثنين من زعانف التوجيه ومقصورة ، وقد أُعيد تركيب هذه السفينة فبلغ طولها 42 متراً ، وسماها المصريون بمركب الشمس وبعضهم سماها سفينة خوفو .

سفينة خوفو

سفينة خوفو
سفينة خوفو

ذكرى أكتشاف سفينة خوفو

– يحتفل المصريون بالذكرى 65 على اكتشاف السفينة التي خبأها الفراعنة داخل حفرة بجوار أكبر أهرامات الجيزة الثلاثة وهو هرم الملك خوفو قبل نحو 4500 عام .
– سماها الفراعنة بمركب الشمس ، ومن المعروف أن السفن هذه كانت إعتقاد عند الفراعنة من أجل الذهاب لإستعادة الحياة ، وذلك بالقايم برحلة إلى الأماكن المقدسة لزيارة روح الألهة من أجل السعي وراء الخلود .

إقرأ المزيد :
قصة بناء الاهرامات .

– تعود نوعية الخشب المستخدم في إلى نوع من خشب الأرز اللبناني وأنواع أخرى مثل خشب الأكاشيا ، ولم يتم التوصل إلى معرفة السبب وراء وجود أنواع أخرى بجانب الأرز اللبناني ، حيث أن أسرار الفراعنة ما تزال تكتشف حتى يومنا هذا .
– يغطي المركب نسبة كبيرة من الفطريات ، والتي أدت إلى تدهور حالة المركب ، بالإضافة إلى أن مادة السليلوز التي يعتمد عليها تكوين الخشب الأساسي ومتدهور الحالة هو الأخر ، ويجري ترميم المركب حتى هذة الفترة الحالية بالاستعانة بخبراء الآثار والترميم .
– يعتقد خبراء الاثار بأن المركب لم ينزل إلى الماء ، حيث توجد آثار وبقايا لأخشاب في موقع الهرم تدل على أن مركب الشمس قد تمت صناعته في ذلك الموقع ولم يبحر البتة .

اشترك في صفحتنا : https://facebook.com/abjadih

– أحدث هذا الاكتشاف صدى هائلاً لدى العلماء المهتمين بالآثار القديمة ، حيث أن قيمة هذا الاكتشاف كبيرة جداً ، وقد تابعت الصحف الأوربية هذه السفينة ومكتشفها ، وقد ظهرت صورة الملاخ على غلاف مجلة التايمز البريطانية متحدثةً عن الأثار المصرية القديمة التي ما تزال تتوالى فيها الاكتشافات إلى يومنا هذا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق