ترند

عيد المرأة

معلومات عن عيد المرأة

عيد المرأة ، يقام في الثامن من مارس من كل عام للدلالة على الاحترام الذي يقدمه العالم ، وكذلك التقدير والحب للمرأة بسبب الإنجازات التي تقدمها على كافة الأصعدة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية ، علماً أنه في بعض الدول المتقدمة يعتبر هذا اليوم عطلة رسمية للمرأة ، ويتم الاحتفال أيضاً بالإنجازات العديدة من قبل النساء اللواتي لعبن دوراً استثنائياً في تاريخ بلدانهن ومجتمعاتهن .

عيد المرأة

عيد المرأة
عيد المرأة

عيد المرأة في الاسلام

– بالرغم من قيام العالم الغربي منذ عقود بالاحتفال في عيد المرأة وتكريمها ، إلا أن النساء العربيات وبشكل عام ما زلن عرضة للاضطهاد والتمييز ، غالباً بسبب التقاليد أو التعصب الذي ما يزال سائداً عند غالبية الشعوب العربية ، وما يجدر الاشارة إليه أنه وفي بعض البلدان العربية يتم الاحتفال بعيد الأم من باب التكريم ولاحتفال في عيد المرأة .
– الإسلام كرم المرأة ورفع من شأنها كثيراً ، ويأتي ذلك من قوله عز وجل :
” وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتَ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَـئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ نَقِيرًا ” .

إقرأ المزيد :
حقوق المرأة على زوجها .

– الإسلام قد سبق الأمم كافة منذ القدم حيث اعتبر المرأة شريكة للرجل في الحياة من قوله عز وجل :
” وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ” .
– الإسلام يعتبر أن المرأة في بيت زوجها سيدة محترمة ، ليس عليها أن تخدم زوجها ولا تمتهن نفسها لخدمة البيت ، بل ولو لم تحسن الطبخ وجب على زوجها أن يأتيها بالأكل ، حتى أن الشرع لا يفرض عليها إرضاع ولدها ويجبر الزوج تأمين مرضع مأجورة إن لم ترد الأم إرضاعه .
– سأل سائل رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أولى الناس بصحبتي قال :
” أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك ” .

اشترك في صفحتنا : https://facebook.com/abjadih

– أوصى رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم في نهاية خطبة الوداع بمراعاة حقوق النساء حين قال :
” أوصيكم بالنساء خيراً ” .
– من سور القرآن الكريم سورة النساء التي تنص على الأمور التي يجب مراعاتها في المعاملات المتعلقة بالنساء .

مما سبق نجد أن عيد المرأة في الاسلام لايقتصر على يوم واحد في السنة .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق