ترندمناسبات

شم النسيم

عيد شم النسيم

شم النسيم ، وهو عطلة وطنية يحتفل بها المصريون بمناسبة بداية فصل الربيع ، وموعد هذه المناسبة في اليوم التالي لعيد الفصح المسيحي الشرقي ، ويحتفل به العديد من المسلمين والمسيحين في مصر ، ويعد عيد شم النسيم من الأعياد التي كان يحتفل بها الفراعنة التي ترتبط أعيادهم بالظواهر الفلكية ، وعلاقتها بالطبيعة ، ثم نقله عنهم بني إسرائيل ، ثم انتقل إلى الأقباط بعد ذلك ، وأصبح عيداً شعبياً في العصر الحاضر يحتفل به معظم المصريين .

شم النسيم

شم النسيم
شم النسيم

حكاية عيد شم النسيم

– يعد الفراعنة أول من احتفل به منذ العام 2700 قبل الميلاد إلى يومنا هذا ، ومن أهم مظاهر الاحتفال به الخروج إلى الحدائق و الأماكن العامة ليكونوا في استقبال الشمس عند شروقها ، وأخذ الأكلات الخاصة به مثل ” الفسيخ ، والملانة والخس ، والبصل والبيض الملون ” للتعبير عن البهجة .

إقرأ المزيد :
عيد الفصح .

– في رأي الفراعنة يعد ذلك اليوم ذكرى لأول الزمان ، أو بدء خلق العالم وأطلق الفراعنة على ذلك العيد اسم ” عيد شموش ” ، أي بداية بعث الحياة ، ثم مع مرور الزمن تم تحريف ذلك الاسم ، وخاصة أيام العصر القبطي حيث حرفوه إلى اسم ” شم ” ، وقد أضيفت إليه كلمة النـسيم نسبة إلى نسمة الربيع التي تعلن عن وصوله في بداية فصل الربيع .
– هناك أطعمة خاصة بعيد شم النـسيم والتي أصبحت من شعائر الاحتفال بالعيد ، والطابع المميز له ، والتي انتقلت من الفراعنة خلال العصور الطويلة إلى عصرنا الحاضرهذا .

اشترك في صفحتنا : https://facebook.com/abjadih

– يعد السمك المملح أو ما يسمى ” الفسيخ ” ، من بين الأطعمة التقليدية في هذا العيد أيام الفراعنة ، فعندما بدأ الاهتمام بتقديس النيل الذي كانوا يعتقدون أنه نهر الحياة ، سموه ” الإله حعبى ” ، حيث كانوا يعتقدون أن الحياة في الأرض بدأت في الماء ومصدرها نهر النيل ، وأن السمك الذي تحمله مياه النيل قادم من الجنة ، حيث كان الفراعنة يقومون بحفظ الأسماك ، وتجفيفها وتمليحها وصناعة الفسيخ منها ، حيث كانوا يقومون بتمليحه وحفظه للعيد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق