اسلامترند

سورة العلق

فضل سورة العلق

سورة العلق ، أول السور المكية التي نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعدد آياتها 19 آية ، فلما جاء جبريل عليه الصلاة والسلام بالرسالة ، وأمر رسول الله صلوات الله عليه أن يقرأ ، وامتنع الرسول عن القراءة كونه لا يعلم القراءة والكتابة ، ولقد علم الله الانسان القراءة والحكمة وعلمه بالقلم ، الذي به تحفظ به العلوم ، وتضبط الحقوق ، وقد أنعم الله على عباده بهذه النعم ومن عليهم بالغنى وسعة الرزق ، ولكن الإنسان بسبب غروره إذا رأى نفسه من الأغنياء ، طغى وبغى وتجبر ، ونسي أن إلى ربه الرجعى ليحاسبه على تقصيره في واجباته ، وإليكم قصة سورة العلق .

سورة العلق

سورة العلق
سورة العلق

نص سورة العلق

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَىٰ (6) أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَىٰ (7) إِنَّ إِلَىٰ رَبِّكَ الرُّجْعَىٰ (8) أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَىٰ (9) عَبْدًا إِذَا صَلَّىٰ (10) أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَىٰ (11) أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَىٰ (12) أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّىٰ (13) أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَىٰ (14) كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ (15) نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ (16) فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ (17) سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ (18) كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ (19)

قصة سورة العلق

– عن عائشة رضي الله عنها قالت : ” أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم ، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ” .

إقرأ المزيد :
سورة التكوير .

– عندما كان الرسول يتعبد وهو في غار حراء ، فجاءه جبريل عليه السلام لينزل عليه سورة العلق ، فقال : اقرأ ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” فقلت : ما أنا بقارئ ” ، قال : ” فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني ، فقال : اقرأ ، فقلت : ما أنا بقارئ ، فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ، ثم أرسلني فقال : اقرأ ، فقلت : ما أنا بقارئ ، فغطني الثالثة حتى بلغ مني الجهد ، ثم أرسلني فقال : ” اقرأ باسم ربك الذي خلق ” حتى بلغ : ” ما لم يعلم ” ، قال : فرجع بها ترجف بوادره حتى دخل على خديجة فقال : ” زملوني زملوني ” ، فزملوه حتى ذهب عنه الروع ، فقال : يا خديجة ، ما لي : فأخبرها الخبر وقال : ” قد خشيت علي ” ، فقالت له : كلا أبشر فوالله لا يخزيك الله أبداً .

اشترك في صفحتنا : https://facebook.com/abjadih

فائدة سورة العلق

– تعظيم شأن القراءة والكتابة ، وهي بداية واضحة بأن الإسلام ابتدأ بالاهتمام بالقراءة والعلم كونهما المكونين الرئيسين لقيام الدول والشعوب .
– توجيه الناس إلى التفكر في خالقهم ومما خلقوا ، والغاية من خلق الناس ومصيرهم في الآخرة .
– التذكير بأن الانسان عندما يمن الله عليه بالعطاء ، ينسى فضل الله عليه ويتناسى السبب الذي خلق من أجله ألا وهو العبادة .
– التهديد والوعيد لكل من كذب النبي أو خالفه بما أنزل إليه الوحي وآذاه ، وأن الله سبحانه عالم ومطلع بهؤلاء الأشرار .
– أمر الرسول الكريم على التقرب إلى الله بالعبادة والسجود والطاعة ، وكونه منصوراً بقوة الله الغالبة لقوة مشركي قريشٍ ومن ناصرهم من الأعراب .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق